يا أهلنا في غزة نحن معكم
منتديات ديرتنا  
التسجيل التعليمات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

( اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ )‏

Follow DeretnaJordan on Twitter

قسم الرؤى المستعجلة من هنا

لـلــــرؤى الـمسـتـعـجـلـة فـــقـط خــلال 24 ســاعـــة بسعر رمزي وخاصة بمن يرغب في تأويل رؤياه على وجه السرعة

العودة   منتديات ديرتنا > المنتديات الاسلاميه > القسم الإسلامي

الملاحظات

القسم الإسلامي [ منتدى اسلامي على مذهب اهل السنة والجماعة فقط ]

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-20-2010, 05:25 AM   رقم المشاركة : [1]
معلومات العضو
عضو فضي
إحصائية العضو







اخر مواضيعي
بن عفان غير متواجد حالياً


افتراضي الرد على شبهة قول الرسول انكتها

الرد على الشبهات حول السنة والأحاديث حول ما يُثار من شبهات حول السنة النبوية والأحاديث
النبي صلى الله عليه وسلم لما أتاه ماعز بن مالك قال: لعلك قبلت أو غمزت أو نظرت قال: لا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:أنكتهالا يكنى قال: نعم قال: فعند ذلك أمر برجمه
الراوي: عبدا لله بن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 4/143


الكثير من النصارى يعترض على كلمة (أنكتها ) ويقولون كيف يقول النبي هذا اللفظ القبيح ؟
وسوف أقوم بالرد على هذا الادعاء الباطل في نقاط :




ألنقطه الأول: هل لفظة( انكتها) لغويا صحيحة ؟



لسان العرب لابن منظور

النيك معروف، والفاعل: نائِكٌ، والمفعول به مَنِيكٌ ومَنْيُوكٌ، والأَنثى مَنْيُوكة، وقد ناكَها يَنيكها نَيْكاً.
والنَّيّاك الكثير النَّيْك؛ شدد للكثرة؛ وفي المثل قال: من يَنِكِ العَيْرَ يَنِكْ نَيّاكا وتَنَايَكَ القوْمُ: غلبهم النُّعاسُ.
وتَنايَكَتِ الأَجْفانُ: انطبق بعضها على بعض. الأَزهري في ترجمة نكح: ناكَ المطرُ الأَرضَ وناكَ النعاسُ عينه إِذا غلب عليها


أذا ألكلمه لغويا ومن خلال اكبر مرجع لغة العرب صحيحة.


ألنقطه الثاني: هل هناك من اعترض على هذه أللفظه في عهد النبي سواء من اليهود أو النصارى أو كفار قريش الذين كان يتربصون بالنبي كل صغيره وكبيره ؟

لا بدليل أن القوم في عهد النبي كان يستخدمونها وكان لفظ طبيعي ولذلك لما قال النبي لم ينكر عليه احد سواء صحابي أو يهودي أو مسيحي أو من قريش التي تتربص بالنبي لان اللفظ كان هم أنفسهم يستخدمونه .
(تَنَايَكَ القوْمُ: غلبهم النُّعاسُ.) .......... وتَنايَكَتِ الأَجْفانُ: انطبق بعضها على بعض

فلماذا تنكرها على النبي ولا تنكرها على العرب جميعا مع صحته لغويا ؟


ألنقطه الثالث : كون هذه أللفظه ألان هيا من الألفاظ القبيحة هذا ليس ذنب النبي ولا ذنب اللغة العربية فالكثير من الألفاظ التي كانت في الماضي عند أهل اللغة لفظا طبيعي وألان أصبح لفظ قبيح .

لسان العرب
العَرْصُ:خشبةٌ توضع على البيت عَرْضاً إِذا أَرادُوا تَسْقِيفَه وتُلْقى عليه أَطرافُ الخشب الصغار، وقيل: هو الحائطُ يُجْعَل بين حائطي البيت لا يُبْلَغ به أَقصاه، ثم يُوضع الجائزُ من طرف الحائط الداخل إِلى أَقصى البيت ويسقّفُ البيتُ كله،

فهذه ألكلمه الآن قبيحة تطلق على الرجل الديوث لكن لغويا تعنى على شئ أخر .



ألنقطه الرابعه : لو فرضنا جدلا أن أللفظه قبيحة ؟

نحن كمسلمين توجد قاعدة فقهيه تقول ( الضرورات تبيح المحذورات ) وهنا النبي في الموقف القاضي الذي يحكم في قضية زنا نضرب مثال نوضح به المعنى .

( لو ذهبت بزوجتك إلى الدكتور من اجل أنها مريضه بالبرد وطلب من زوجتك أن يكشف بعض الأجزاء الحساسة في جسدها ( ثديها مثلا ) هل تمانع طبعا لا .

لاحظ : ( البرد)لا يؤدى إلى الموت أدى إلى (كشف ثديها ) أمام رجل غريب " الدكتور "
( الزنا )يؤدى إلى الموت أدى إلى كلمة ( انكتها )

أذا كان البرد الذي هو غالبا لا يفضى إلى الموت قد أدى بك إلى كشف أماكن حساسة من أجزاء زوجتك
ألا يؤدى الموت الذي كان سيحكم به النبي على ماعز أن ينطق كلمه مثل هذه تحت بند (الضرورات تبيح المحذورات ) .

ولماذا تنكر على النبي ذكر لفظه مثل (انكتها )تحت بند (الضرورات تبيح المحذورات )
ولم تنكر على الدكتور ( كشف ثدي امرأتك ) تحت بند (الضرورات تبيح المحذورات ) .
مع العلم أن كشف ثدي زوجتك اكبر بمراحل كثيرة من ذكر النبي لهذه للفظه .


ألنقطه الخامسة : لماذا استخدم النبي هذه أللفظه بالذات ولم يستخدم لفظها غيرها

لابد أن نعلم جيدا أن( ماعز) قال انه زنا والحكم المترتب عليه هذا الجرم هو الموت فلابد أن يتأكد تمام التأكد انه زنا اى الإدخال والإخراج فالنبي قال عن النظر للنساء انه زنا وقال ملامسة النساء الزنا فهل هناك كلمه تقطع كل هذا
وتكون ألكلمه بمعنى الإدخال والإخراج تعالوا لنرى :

كلمة (أضاجعتها) :لا تؤكد الزنا فضاجعتفلانا أي رقدت معه في نفس المضجع وليس بالضرورة أنني لامسته
كلمة (أزنيت بها) : لا تؤكد الزنا فالقبلةواللمسة والمداعبة والنظر بشهوة من أفعال الزنا لكنها موجبة للتعزير وليسالحد.
كلمة (أواقعتها) : أو (أوطئتها): أيضا لاتؤكد الزنا فقد يقع الرجل على المرأة ويعتليها ولكن لا يولج ذكره فيها وهذا أيضا لايقام به الحد بل يطبق عليه التعزير المغلظ.
كلمة (أجامعتها) أو (أعاشرتها) : يندرج تحتهاوصف جميع أشكال العلاقة الجنسية وقد يتم الجماع أو المعاشرة بدون الإدخال أو الإخراج

لاحظ انه ليس هناك كلمه توازى الزنا بمعناه المتعارف ألا ( انكتها ) ولذلك في رواية أخرى عند النسائي قال النبي
) هل أدخلته وأخرجته ؟ قال نعم)


ألنقطه السادسة :ماذا تقول في هذه النصوص

نص مهم جدا : (الفانديك)(نشيد الإنشاد)(Sg-7-2)(سرتك كاس مدورة لا يعوزها شراب ممزوج.بطنك صبرة حنطة مسيجة بالسوسن.)
كلمه سرتك ترجمه خطا للأصل العبري فالأصل لا يقول سره ولكن النص يصف ما تحت ألسره ولا حاول ولا قوة ألا بالله.

 

 

 

 

 

 

 

Follow DeretnaJordan on Twitter


لطفا اضغط هنا اذا اردت ان تربح وانت بالمنزل
  رد مع اقتباس
قديم 04-20-2010, 01:08 PM   رقم المشاركة : [2]
معلومات العضو
عضو فضي

الصورة الرمزية Goodbye
افتراضي

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا

 

 

 

 

 

 

 

Follow DeretnaJordan on Twitter


لطفا اضغط هنا اذا اردت ان تربح وانت بالمنزل
  رد مع اقتباس

إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:52 PM.


المواضيع والتعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات ديرتنا ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر )
ووجود شعار ديرتنا على الصور لا يعني بالضرورة امتلاكنا لها وانما تمّ تحميلها على موقعنا فقط
جميع الحقوق محفوظة، ديرتنا 2007- 2013