يا أهلنا في غزة نحن معكم
منتديات ديرتنا  
التسجيل التعليمات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

( اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ )‏

Follow DeretnaJordan on Twitter

قسم الرؤى المستعجلة من هنا

لـلــــرؤى الـمسـتـعـجـلـة فـــقـط خــلال 24 ســاعـــة بسعر رمزي وخاصة بمن يرغب في تأويل رؤياه على وجه السرعة

العودة   منتديات ديرتنا > المنتدى الطبي > قسم الحياة والصحة > قسم الطب البديل والعلاج بالاعشاب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-18-2012, 12:09 AM   رقم المشاركة : [1]
معلومات العضو
كبير الموقع
افتراضي نبات الشيح وفوائده الطبية

نبات الشيح وفوائده الطبية

Astemisia Herba Alba



شيح رومى - شيح العرب

نبات معروف من الفصيلة المركبة، وهو نبات معمر لأوراقه رائحة عطرية، وله أنواع كثيرة أغلبها برية، ويمكن زراعته فى الحدائق الخفيفة فى التربة الرملية.




الجزء المستعمل منه: النبات كاملاً عدا الجذور

المواد الفعالة: زيت أساسي ومادة السانتونين.




الخصائص الطبية:

ـ يحتوي الشيح على مادة السانتوين الفعالة في طرد الديدان من المعدة، كما أنه يقطع البلغم ويعالج المغص.




فوائد الشيح:

يستعمل مغليه لعلاج الحميات ومنقوعه في تخفيف البول السكري ويستعمل ايضا لطرد الديدان. كما يستعمل الشيح بخورا لتطهير المنازل ويعلق في اكياس على النوافذ والابواب في القرى لطرد الهوام ومنها الثعابين وبالاخص في مزارع الطيور اما اضرار الشيح فيجب عدم استخدامه بكثرة او بصفة مستمرة حيث انه يحتوي على مادة السانتونين التي لها آثار سامة اذا اخذت بكثرة او زادت جرعاته. والشيح حار يابس، أفضله ما كان إلى البياض، يخرج الدود إذا شرب، ويدر البول والطمث وإذا تبخرت به المرأة أخرج الجنين، ودخانه يطرد الهوام، وإذا ضمد به على لسعة الحنش والعقرب نفع، وإذا نقع في الدهن وطيب به اللحية التي لم تنبت أسرع نباتها.


الشيح محصول شتوي:

يزرع الشيح كمحصول شتوي في شهر أكتوبر، إما بالبذرة أو بتفصيص النبات أو بواسطة العقل الجذرية. وتختلف طرق زراعته باختلاف المناطق التي يزرع فيها، ففي باكستان يزرع على سفوح الجبال بطريقة المدرَّجات أو المصاطب التى تزرع عليها البذور في جور على مسافات 30سم، ولا يروى المحصول بل يترك لينمو على مياه الأمطار.



وفي مناطق الوطن العربي نادراً ما يزرع الشيح كمحصول إلا في محطات التجارب أو مراكز البحوث الزراعية أو كليات الصيدلة، ويجمع النبات البري من مناطق انتشاره الطبيعية في الأراضي الصحراوية.


المكونات الفعالة طبياً:

تحتوي القمم الزهرية والأزهار الناضجة غير المتفتحة على «زيت الشيح» ومادة «السانتونين». وفي الأزهار تتراوح نسبة الزيت من 3ر0 إلى 5ر2%، ويفصل منها بطريقة التقطير بالبخار، وله رائحة الكافور تقريبا. وتعتبر مادة «السانتونين» المكوِّن الأساسي في النبات، وهي مادة متبلورة شحيحة الذوبان في الماء تتلون باللون الأصفر عند تعرضها للضوء، واذا استمر تعرضها للضوء تتحول إلى مادة راتنجية بنية اللون. وتختلف كمية «السانتونين» باختلاف نوع الشيح، ومكان زراعته، ووقت الجمع. وهناك أنواع عديدة من الشيح لا تحتوي على مادة «السانتونين» لكنها تستعمل لاستخراج زيت الشيح أو كنبات زينة في تنسيق الحدائق أو في التجارب العلمية التي تجرى لزيادة محتوى الأزهار من مادة «السانتونين».



الشيح في الطب الشعبي:

يعرف الشيح جيدا في الطب الشعبي. اشتهر في العطارة المصرية، وعرف عند العرب لعلاج الكثير من أمراض الأجهزة التنفسية والهضمية والبولية والتناسلية والعصبية.


أهم مناطق تجارة الشيح:

باكستان هي الموطن الأصلي لنبات الشيح حيث تنتشر زراعته بكثافة في مناطق شرق وشمال باكستان خاصة في وادي كورام، إذ ينمو فيها نوع يحمل اسم المنطقة؛ وهو يحتوى على نسبة جيدة من مادة «السانتونين» تصل إلى 3ر2%.




ويتم استخلاص الزيت والمادة الفعالة منه وتصدر إلى جميع أنحاء العالم. وتنتشر زراعة الشيح أيضا في تركستان حيث يُشكِّل فيها تجارة واسعة ويصدر منها لجميع أنحاء العالم. ويزرع كذلك في روسيا التي احتكرت تجارة مادة «السانتونين» المستخرجة منه لسنوات طويلة. وبهذا يعد محصولا اقتصاديا هاما في تلك الدول.

الشيح عشبة صغيرة حولية أو معمرة، يصل ارتفاعها لحوالي 70سم، تتفرع من القاعدة بأفرع خضر مضلعة قائمة ملمسها خشن، وهي مستديمة الخضرة، مكسوة بشعيرات رمادية، ولون أجزائه الداخلية عند الكسر أصفر مخضر، وللنبات رائحة عطرية جميلة ومذاق مر، وتنتهى الأفرع بنورة هامية أزهارها أنبوبية خضر مصفرة اللون. والأوراق عطرية الرائحة متبادلة بسيطة جالسة بيضية مفصصة أو مجزأة إلى أجزاء دقيقة رمادية فضية مخضرة ذات ملمس ناعم. والأوراق العليا أصغر حجما من الأوراق السفلي وهي غزيرة. وتتميز ساق النوع الذي يحتوى على مادة «السانتونين» بلونها الأحمر في أوائل فترة النمو، بينما تكون ساق النوع الذي لا يحتوى على هذه المادة خضراء اللون، وعندما يكتمل نمو النبات يتحول لون الساق في كلا النوعين إلى اللون البني. ويتميز نبات الشيح بتحمله لمدى واسع من درجات الحرارة المختلفة، فهو ينمو في المناطق الصحراوية وشبه الصحراوية، كما ينمو أيضا على قمم جبال الألب ويتحمل برودتها. وتعتبر الأراضي الرملية الملحية أرضا مثالية لزراعة الشيح حيث ينمو فيها جيدا.


ومن أشهر أنواع الشيح:

* الشيح البلدي: ينتشر في شمال أفريقيا وسوريا وإيران وتركيا ويحتوي على 3% زيت طيار. وينتشر أيضا في المناطق الوسطى والشمالية والشرقية من المملكة العربية السعودية، وهو يستعمل طبيا لاحتوائه على مادة «السانتونين» الطاردة للديدان المعوية. ويستخدم في الطب الشعبي علي هيئة منقوع يشرب لمدة ثلاثة أيام متتالية قبل النوم لطرد الديدان.

* الشيح «المصري»: ينتشر في شبه جزيرة سيناء ويحتوي على 6ر1% زيت طيار، وهو أقل فعالية من الشيح البلدي.

* شيح المناطق البحرية: ينتشر في غرب أوروبا وأواسط آسيا. ويستخلص منه مادة «السانتونين» الفعالة بالإضافة إلى احتوائه على مادة « آرتميزين» والتي ليس لها مفعول طبي.

* الشيبة (شجرة مريم): يسمى أيضا «دقن الشيح» وهو من الأنواع الطبية التى تحتوى على مادة «السانتونين». وينمو بريا ولا يزرع .

* الترجون: ويسمي أيضا الطرَّاقون وينتشر في أوروبا الآسيوية. ويزرع في فرنسا لزيته. ولا يحتوى على مادة «السانتونين» ويعتبر من مجموعة نباتات التوابل حيث تستخدم أوراقه المسحوقة لتحسين نكهة الطعام، خاصة الأسماك المطبوخة.

* العناب عويذران، عاذر: وينتشر في المنطقتين الوسطى والشرقية من السعودية. حيث يستخدم عصيره الطازج لتسكين آلام الأذن كما يستخدم منقوع النبات كمسهل قوي.

* بعيثران، شيح، شيح بلدى، شيحان: وينتشر هذا النوع أيضا في شمال الحجاز وجنوبه والمنطقتين الوسطى والشرقية، وكذلك في شبه جزيرة سيناء، وجبل علبة في جمهورية مصر العربية. ويستعمل منقوع أوراقه وقممه الزهرية طارداً للغازات ومدراً للطمث.

* عاذر، غبيرة، عادر: ينتشر في المنطقة الوسطى الشرقية من صحراء النفود في المملكة. ويستخدم مسحوق النبات الجاف معلقا في الماء الدافىء مع ملعقة عسل عند النوم ضد الإمساك. كما يستعمل نفس الخليط مرتين في اليوم قبل الوجبات ضد الروماتيزم. كما يستعمل مغلي النبات لعلاج البرد.

* شيح الزينة: لا تحتوي نباتات هذا النوع على مادة «السانتونين» ولذلك لا تستعمل طبيا. ويزرع مع نباتات الزينة في الحدائق كنبات تحديد، حيث تزرع النباتات متقاربة في خط مستقيم، على الحدود الخارجية للأحواض ودوائر الزهور، لتحدها من الخارج وتفصل بينها وبين المسطح الأخضر، وذلك لصفاته الخضرية المتميزة، فأوراقه الخضر اللون لها رائحة عطرية جميلة. كما يستعمل في الحديقة أيضا للكتابة، وعمل الرسوم الزخرفية على المسطحات الخضراء.


 

 

 

 

 

 

 

Follow DeretnaJordan on Twitter


لطفا اضغط هنا اذا اردت ان تربح وانت بالمنزل
الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	Artemisia absinthium (Wormwood)  الشيح.jpg‏
المشاهدات:	10271
الحجـــم:	25.1 كيلوبايت
الرقم:	59114   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	Artemisia absinthium 01  الشيح.jpg‏
المشاهدات:	23147
الحجـــم:	183.9 كيلوبايت
الرقم:	59115   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	Artemisia absinthium 02  الشيح.jpg‏
المشاهدات:	12363
الحجـــم:	37.4 كيلوبايت
الرقم:	59116   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	Artemisia absinthium 03  الشيح.jpg‏
المشاهدات:	12766
الحجـــم:	117.2 كيلوبايت
الرقم:	59117   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	Artemisia absinthium 04  الشيح.jpg‏
المشاهدات:	9863
الحجـــم:	135.1 كيلوبايت
الرقم:	59118  
التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 09-18-2012, 04:12 AM   رقم المشاركة : [2]
معلومات العضو
كبير الموقع
افتراضي

طرق استعمال الشيح:


لعلاج المغص و طرد الغازات, وخفض ضغط الدم:


يجفف الشيح جيدا ثم تنزع منه العيدان الصغيرة، ثم يطحن ناعما... ويؤخذ منه مقدار ملعقة صغيرة مع كوب ماء.

لعلاج السعال الحاد:

تغلى كمية قليلة من الشيح دون طحن في كوبين من الماء ثم يضاف لها قليل من السكر... ويشرب دافئا قبل النوم.


لمنع تساقط الشعر وعلاج داء الثعلبة:

تجمع كمية من الشيح الجاف وتوضع في وعاء مناسب ثم تسخن على النار حتى تصبح سوداء لاستخراج سائل أسود اللون، هو قطران نبات الشيح، ويستخدم هذا السائل كدهون لمنع تساقط الشعر وعلاج داء الثعلبة.




نبات الشيح يعالج السكري:



عمّان - و.أ.س:

أكد خبير أردني في شؤون التغذية أهمية نبات (الشيح) البري في معالجة العديد من الأمراض التي تصيب غالبية الناس في الوقت الحاضر.

وقال أستاذ علوم التغذية في جامعة التكنولوجيا الاردنية الدكتور "عمر كمال" إن العديد من الابحاث العلمية والطبية أكدت أن شرب منقوع نبات الشيح البري يؤدي الى معالجة مرض السكري والتخفيف من الآثار السلبية لهذا المرض وخاصة أعراض العطش الشديد وكثرة التبول.

وأوضح الدكتور كمال في ندوة علمية عقدت بعمان أن شرب منقوع نبات (الشيح) يساعد في تخفيض (الدهنيات) في الدم الأمر الذي يسهم في تنشيط عضلة القلب لدى كبار السن وتنظيم ضربات القلب وتنشيط الدورة الدموية اضافة الى تخليص جسم الانسان من الميكروبات والديدان الموجودة في الأمعاء والمعدة.

 

 

 

 

 

 

 

Follow DeretnaJordan on Twitter


لطفا اضغط هنا اذا اردت ان تربح وانت بالمنزل
التوقيع

  رد مع اقتباس

قديم 09-18-2012, 05:21 AM   رقم المشاركة : [3]
معلومات العضو
كبير الموقع
افتراضي



ثلاثة ابطال يواجهون امراض العصر

ظهرت في الاوانه الاخيرة امراض جديدة على الساحة الطبية لم تكن معروفة بالسابق وذلك بسبب انتفاء اسباب تلك الامراض.

أمراض انتشرت بسبب الاطعمة المصنعة وكذلك دخول الهندسة الوراثية على الخط.

اننا في الحقيقة غمرتنا افراح كبيرة جدا عندما اكتشف العلماء هذا العلم الرائع المسمى بالهندسة الوراثية، واستبشرنا بالخير الوفير للانسانية عندما اصبحت الوعود ربما واقع حقيقي، طُبِّق في امكنة ومستمر التطور للوصول الى بقية البلدان؛ منها الدخول على الجينات الوراثية وتعديلها للعلاج من امراض يصعب على الادوية او الجراحة معالجتها مثل البهاق والصرع وغيرها من الامراض الوراثية الكثيرة من حساسيات وامراض عضوية كثيرة تعاني منها البشرية وتحصد الملايين من الناس كل عام.

رغم ان ديننا حذر من زواج القربى الذي هو نتاج لمثل تلك المصائب عدا المصائب الاجتماعية التي نراها تطفو على سطح العلاقات السلبية المتبادلة بين الاقارب.

لقد كانت نعمة العلم كبيرة على الانسانية، ولكن عرفت البشرية على مر العصور من متطفلين على المهن الاخلاقية بتحويل اهدافها الانسيانية اللى اهداف مادية بشعة.

وهذا ما يحدث اليوم بالهندسة الوراثية في تدخلها بالطعام الطبيعي وجعل منه مصائب وعبء على الصحة فاضافوا الحيواني على النباتي والعكس صحيح.

وبدلا من معالجة السرطان الوراثي انتشر السرطان من جديد نتيجة تصرف هؤلاء المتطفلين.

وعليه لابد من التصدي لهذا العدوان الخطير وخاصة في دول الخليج التي اصبحت اسواقها مليئة بالفواكه المعدلة هندسيا وغيرها فليتق الله المستورد والمصدر.


الميمنة الجعدة – الميسرة الشيح – القيصوم القلب

الا تذكركم هذه التقسيمات بتاريخ عظيم لهذه الامة استعرته. وطبعا انا كتبت عن كل نبتة موضوعا مستقلا, ولكن هنا لست بالتعريف بخواص كل نبتة ولكني بخصوص القاسم المشترك بين هؤلاء القياديين على الجبهة المناعية للجسم والمدافعة عنه من الامراض الفتاكة, واقامة جبهة متماسكة للهجوم على العدو والقضاء عليه في حال احتلال منطقة من مناطق جسدنا.

الأبطال الثلاثة مذاقهم مر، وذلك لوقوفهم الدائم على مر الزمن بوجه الاعداء فيجب ان يتحلوا بهذه الصفة. وسبب انتخابهم للقيصوم قائدا لانه اضافة لطعمه المر ففيه لذعة قوية بالفم، يفتقر اليها الابطال الاخرون، ولذلك كان لابد من اعطائه القيادة لضربته القوية والسريعة للعدو دون رحمة.

اول معركة جرت على ساحة القتال لامراْة ورجل استنجدا بهما من ألم اجتاح كل جسدهم؛ الم مفصلي موزع، يقال عنه داء الرئية، ويقال الرومتيزم، تتنفخ بعض مواقع اجسامهم في الايدي والارجل كتعبير عن الالم. وانتهت المعركة لصالح الابطال الثلاثة بان اعطوا هؤلاء الابطال من خيراتهم بعد مزج الثلاثة شربا وحماما يليه هدوء وتعرق كل ذلك بايام قليلة ليعود الرجل والمراْة الى حياتهما الطبيعية.

ولم يهداْ القتال بل انتقلا الى جبهة اخرى مماثلة ولكن بداء السكري الذي افسد عليهما الحياة الزوجية وقلل من رؤيتهم لبعض، والم بالام باعصابهم، وعملا بهما نفس الشيء، فعادت الامور الى موازينها.

ومن كرمهما قالا يجب عليكم ان لاتنسوا فضلنا بالعودة الينا كل شهر واستخدامنا لأيام حتى تبقوا بصحة جيدة.

ودارت معركة كبيرة استمرت على كل الجبهات دون هوادة مع استخدام كافة الاسلحة والاستعانه ببعض القادة العسكريين امثال الحلبة والكتان والقراصلعدو اسلحته فتاكة على الجهاز الهضمي، وشكل ورما متحديا الدواء؛ وبعد معارك دامية استخدم القائد اكبر الخبراء العسكريين في التصدي لهذه الآفة واستعان بالعسل والغذاء الملكي والعكبر وحبوب الطلع وانتهت المعركة بعد طول عناء بنجاح والحمد لله.

وهناك معركة بسيطة جرت ضد الكولون (القولون) واستعانوا ببعض الجنود من ذوي الخبرة العالية امثال اليانسون والكمون والشمر
وحلت المشكلة بسرعة ومَنَع قائد الميمنة (الجعدة) القلب والميسرة من التدخل في بعض حالات الكولون المرافق لها حموضة في المعدة بسبب ايذائهم لها.

وكانت معركة ايضا بسيطة حول وجود رمال وبعض من الالتهابات في المسالك البولية لتنتهي المعركة بالتنظيف الكامل للكلى والمسالك البولية كاملة بزمن يسير.

ثم تحرك القتال باتجاه دود البطن المتنوع وماهي الا ايام وتم القضاء على كل انواع الدود وان كانت الاستعانة بقائدين ضرورية في هذا المجال وهما بذر القرع النيئ والسنامكة.

ومن ثم خاضا حربا في تنظيف الشرايين من الدهون بالاستعانة ببطل الاغريق سابقا الاخيليا.

وقدموا جولات رائعة في معالجة الامراض الجلدية من جرب وحساسية وحكة مختلفة وانفرد الميسرة في القضاء على الثعلبة واخذ معه القائد التاريخي الثوم وعاد منتصرا من تلك الثعلبة المزمنة ليشترك مع زملائة في خلطة غسيل(حمّام) قبل النوم لكامل الجسد من اجل نوم هادىء دون كوابيس ورائحة طيبة للبدن.

وكاد الكاتب ان يوجههما الى قتال الايدز ولكن جهله بمنطقة القتال منعته من خوض هذه التجربة القاسية. وإن كان الهندي نصحه كثيرا بانه سيعينيهم ولكنه رفض للاستجابة، لأن ساحات المعارك تحتاج لخبرة ودراسة كافية لجبهة العدو وهو مايجهلها الكاتب تماما

والله الشافي




ملاحظة: لقد صاغ الكاتب الموضوع بأسلوب شبّه فيه جسم الإنسان بساحة معركة يتصارع فية المرض الذي يغزو الجسم مع الدواء (وهو الأعشاب الطبية المقاومة للمرض هنا). وقد قمت بالإشارة لكل مرض وعلاجه بلون واحد مميز بهدف الإيضاح.

مع الشكر الجزيل للكاتب على هذا الموضوع المفيد.

 

 

 

 

 

 

 

Follow DeretnaJordan on Twitter


لطفا اضغط هنا اذا اردت ان تربح وانت بالمنزل
التوقيع

  رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 40 (0 عضو و 40 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 03:36 PM.


المواضيع والتعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات ديرتنا ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر )
ووجود شعار ديرتنا على الصور لا يعني بالضرورة امتلاكنا لها وانما تمّ تحميلها على موقعنا فقط
جميع الحقوق محفوظة، ديرتنا 2007- 2013